SmWeB 

خريطة تُبين مدينة الموصل و سد الموصل

بسم الله الرحمن الرحيم

 

صورة بحيرة سد الموصل من على ارتفاع قوي


بني سد الموصل بين عامي 1980 و1984، ويبلغ ارتفاعه 113 مترا، وقدرت الشركة عمره بنحو 80 عاما.  سد الموصل يحتوي على 8 مليار متر مكعب من المياه والذي يعتبر خزان المياه الاكبر في العراق ويبلغ ارتفاعه 113 مترا، وقدرت الشركة عمره بنحو 80 عاما. يضم بحيرة بسعة (417) كيلو متراً مربعاً تخزن ما يصل الى (11) مليار متر مكعب. يرى باحثون مختصون في مجال السدود والفيضانات أن سد الموصل أدى الغرض من
إنشائه عندما أنقذ الموصل من فيضان مدمر سنة 1987 بالإضافة إلى توليده الطاقة الكهربائية وإرواء مساحة لا بأس بها من الأراضي الزراعية


بني سد الموصل بين عامي 1980 و1984، ويبلغ ارتفاعه 113 مترا، وقدرت الشركة عمره بنحو 80 عاما.  سد الموصل يحتوي على 8 مليار متر مكعب من المياه والذي يعتبر خزان المياه الاكبر في العراق ويبلغ ارتفاعه 113 مترا، وقدرت الشركة عمره بنحو 80 عاما. يضم بحيرة بسعة (417) كيلو متراً مربعاً تخزن ما يصل الى (11) مليار متر مكعب. يرى باحثون مختصون في مجال السدود والفيضانات أن سد الموصل أدى الغرض من
إنشائه عندما أنقذ الموصل من فيضان مدمر سنة 1987 بالإضافة إلى توليده الطاقة الكهربائية وإرواء مساحة لا بأس بها من الأراضي الزراعية

 


بني سد الموصل بين عامي 1980 و1984، ويبلغ ارتفاعه 113 مترا، وقدرت الشركة عمره بنحو 80 عاما.  سد الموصل يحتوي على 8 مليار متر مكعب من المياه والذي يعتبر خزان المياه الاكبر في العراق ويبلغ ارتفاعه 113 مترا، وقدرت الشركة عمره بنحو 80 عاما. يضم بحيرة بسعة (417) كيلو متراً مربعاً تخزن ما يصل الى (11) مليار متر مكعب. يرى باحثون مختصون في مجال السدود والفيضانات أن سد الموصل أدى الغرض من
إنشائه عندما أنقذ الموصل من فيضان مدمر سنة 1987 بالإضافة إلى توليده الطاقة الكهربائية وإرواء مساحة لا بأس بها من الأراضي الزراعية

 


بني سد الموصل بين عامي 1980 و1984، ويبلغ ارتفاعه 113 مترا، وقدرت الشركة عمره بنحو 80 عاما.  سد الموصل يحتوي على 8 مليار متر مكعب من المياه والذي يعتبر خزان المياه الاكبر في العراق ويبلغ ارتفاعه 113 مترا، وقدرت الشركة عمره بنحو 80 عاما. يضم بحيرة بسعة (417) كيلو متراً مربعاً تخزن ما يصل الى (11) مليار متر مكعب. يرى باحثون مختصون في مجال السدود والفيضانات أن سد الموصل أدى الغرض من إنشائه عندما أنقذ الموصل من فيضان مدمر سنة 1987 بالإضافة إلى توليده الطاقة الكهربائية وإرواء مساحة لا بأس بها من الأراضي الزراعية
 
تسري بين الحينو الأخر شائعات عن إنهيارهُ و هذا ما ينفيهُ القائمون على هذا الصرح الكبيرة و يقال أن السبب هو ارضية السد الكلسية التي جعلت التكسية الاسمنتية أملاً لا بد منهُ إذ يرى مصدر بمركز بحوث السدود والموارد المائية في جامعة الموصل إن خفض منسوب المياه في بحيرة السد كفيل بتقليل احتمالات انهياره. وقال مصدر ذي صلة  "تخفيض منسوب البحيرة إلى حد معين سوف يؤدي إلى تقليل الضغط المتسلط على القاعدة الكلسية للسد وإبعاد احتمالية انهياره."
وأضاف "هذا سيسمح بعملية التحشية بالاسمنت المتصلب للفراغات المتكونة نتيجة ذوبان المادة الكلسية تحت أساسات السد بعد توفير معدات حديثة ومتطورة." ما يؤدي إلى إضفاء المزيد من الصلابة على جسم السد.
وقال مهندس جيولوجي عمل سابقا في مشروع سد الموصل  إن "كمية المياه المتدفقة من السد في حالة انهياره تقدر 600 ألف متر مكعب في الثانية.. في حين مجرى نهر دجلة في مدينة الموصل لا يتحمل تصريف أكثر من 3500 متر مكعب في الثانية."
لكن المصدر عبر عن امتعاض عدد من المختصين في المركز من عدم تعاون القائمين على مشروع سد الموصل مع الجامعة، الذين أبدوا رغبتهم بمعالجة المشكلة

 

و إليكم هذا الخريطة المهمة  من القمر الصناعي عن طريق برنامج القوقل إرث توضيحي من موقعنا للزوار الكرام للعلاقة بين سد الموصل و مدينة الموصل
 
 
خريطة خاصة لموقعنا
 
 
أللهم لا نسألك رد القضاء و لكن نسألك الطف فيه

SmWeB  SmWeB    جميع الحقوق محفوظة لشبكة